وادي الغزلان

وادي الغزلان هو أكبر موقع الطبيعة الحضرية في البلاد، ويقدم تجربة زائرة مماثلة لتجربة سفاري. هذا هو أفضل مكان لمشاهدة الغزلان في سلوكها الطبيعي: في وادي الحياة 47 الغزلان (اعتبارا من صيف 2019)، في الظروف التي هي قريبة جدا من العيش في الطبيعة. كما هو الحال في الطبيعة، هم ينحشرون عند البرد، يتقاتلون على الينابيع ووضع علامة لمنطقتهم بطرق مختلفة. جنبا إلى جنب مع الغزلان هناك العشرات من الطيور والحيوانات والحشرات والزهور والنباتات، ونظام الإيكولوجية الطبيعية التي تحمل نفسها دون مساعدة.

في الوادي كان هناك قطيع من 33 الغزلان الذين يعيشون في منطقة بساتين التفاح التي كانت في المنطقة. وفي عام 1993، ومع بناء طريق، سُجن القطيع في منطقة محظورة داخل المدينة بين الطرق والمباني. على مر السنين، انقرض القطيع بسبب الكلاب والواوي والدهس من قبل المركبات. للوادي كان برنامج للتطوير وبناء المباني السكنية، ويبدو أن نهاية الواد قربت.

لحسن الحظ من العديد من الغزلان والزوار الذين يتمتعون بالوادي اليوم، مع تعزيز الخطة، نضال السكان الذين أرادوا الحفاظ على الوادي كمنطقة مفتوحة لالتقاط جمهور القدس المتنوع ويكون موطنا لقطيع الغزلان، واستمر النضال لعدة سنوات، وفي عام 2008 تم النجاح: تمت الموافقة على خطة التنمية بعد ذلك من قبل برنامج الحديقة الطبيعية. بعد الخطة الجديدة، تم افتتاحه في عام 2015، وادي الغزلان، وهو نتاج واحد من المشاركة العامة في سن التخطيط الأكثر إثارة من الدولة. قائمة كاملة من القصص والنضال من الوادي، يمكنك قراءة هذا الرابط

يقع وادي الغزلان بحيث يمكن الوصول إليها سيرا على الأقدام، سيارة خاصة أو دراجة، ومصممة لتكون في متناول قدر الإمكان للكراسي المتحركة والعربات.

צילום: איקא צ'יפמן

وادي الغزلان هو منطقة عامة مفتوحة. الدخول مجاني في جميع الأوقات من الضوء. الذين يرغبون في الإرشاد او خدمة أخرى في الموقع ممكن التوجه إلينا والتنسيق.

خلال الإجازات والأعياد في إسرائيل، يقدم وادي الغزلان فعاليات للعائلات مجانية، في حين يمكن للمجموعات المهتمة بالإرشادات المنظمة ممكن التوجه إلى مختلف الهيئات التي تقدم الارشادات للمجموعات في الوادي.

ماذا تفعل الغزلان هنا؟?

وتعيش أعداد الغزلان الإسرائيلية حاليا في وادي الغزلان في ظروف تكاد تكون متطابقة مع الحياة في الطبيعة. ولكن الوضع في الوادي لم يكن كذلك دائما. في منتصف 90، فتح طريق بيغين، والذي خفض في الواقع من منطقة معيشة الغزلان التي اعتادت على عبور المناطق المفتوحة التي الي تدور حول القدس من طريق تيار الشبح(        )    وبقي 5 من قطعان الغزلان التي انقرضت بسبب الدهس، الكلاب الضالة، والواوي. في عام 2015، مع افتتاح الحديقة كانت قطعان الغزلان الأصلية فقط 3 فصائل. ومن أجل استعادة القطيع، أُحضروا في السنتين الأوليين المحتجزين في أماكن مختلفة في الأسر بصورة غير قانونية. من عام 2017، يظهر القطيع علامات الانتعاش والتكاثر. يعيش حاليا في حديقة 47 الغزلان دون تدخل الناس ودون الحاجة إلى جلب الغزلان من الخارج.

في منطقة المرج والبحيرة الكبيرة، ويقود قطيع من قبل الذكور المهيمنة مع العديد من الإناث البالغات والغزلان الفتياء، في حين أن في الجزء الشمالي من الوادي يعيش الذكور الفتياء. بين الحين والآخر، يأتي غزال أعزب الفتي ويدرس قدرات الذكر المهيمن، والنتائج الشبيهة في الطبيعة الغير متوقعة.

بجانب الغزلان، سوف ترون في الوادي من بين أمور أخرى:

  • أزهار موسمية وزوايا سحر مظللة مناسبة لنزهة جماعية في أحجام مختلفة.
  • المراقبة الغامضة للمتفرجين إلى الوادي، وهي مناسبة للمهام التنافسية في المجموعة
  • بحيرة كبيرة تجذب الآخرين والطيور المائية الأخرى
  • الأنواع المهددة بالانقراض مثل غواص المستنقع وغيرها
  • نظام بيئي مستقل يشمل مجموعة متنوعة من الحشرات والزواحف والطيور
  • الطيور العابرة، السنونو او الوروار وفقا للموسم.

يستضيف الوادي أنواع مختلفة من الجولات والأنشطة لمجموعة متنوعة من السكان:

  • المتطوعين الأكبر سنا والأصغر سنا الذين يجتمعون بانتظام.
  • الأنشطة للجمهور والأسر والمتنزهين والأحداث خلال العطلات
  • تعليمات أسبوعية لصالح الزوار
  • جولات ودروس ومحاضرات للجمهور حول القضايا المتعلقة بالطبيعة
צילום: עמיר בלבן
צילום: עמיר בלבן
צילום: ארז עמיר
צילום: ארז עמיר